EN
  • تاريخ النشر: 12 أغسطس, 2017

أحد يحقق فوزاً مثيراً على الشباب

محمد الضو لاعب فريق أحد

محمد الضو لاعب فريق أحد

استهل فريق أحد..

(الرياض- mbc.net) استهل فريق أحد مشواره في أول مشاركة له في دوري المحترفين السعودي لكرة القدم بفوز مثير على مضيفه الشباب 2-1 اليوم السبت على ملعب الأمير فيصل بن فهد ضمن الجولة الأولى من دوري جميل.

وتقدم أحد بهدف بواسطة محمد سعيد الضو في الدقيقة 22 وتعادل الارميني ماركوس بيتزيللي للشباب في الدقيقة 81.

ولكن قبل دقيقة واحدة من نهاية المباراة جاء هدف الفوز لأحد بنيران صديقة من خطأ قاتل لفاروق بن مصطفى حارس الشباب.

وحصد أحد أول ثلاث نقاط له ليحتل المركز الرابع متساويا في رصيد الأهداف مع الهلال وبفارق الأهداف فقط خلف التعاون والباطن صاحبا المركزين الأول والثاني.

وظهر أحد بمستوى طيب في أول مباراة له بدوري المحترفين السعودي ولكن الشباب كانت له الأفضلية المطلقة على اللقاء وكان بمقدوره تسجيل العديد من الأهداف لولا براعة عز الدين دوخا حارس أحد الذي أنقذ مرماه من عدة فرص محققة.

ويلتقي الشباب في الجولة الثانية مع ضيفه القادسية يوم السبت المقبل فيما يخرج أحد يوم الجمعة المقبل لملاقاة الباطن.

وبدأت المباراة وسط سيطرة من جانب الشباب بحثا عن تسجيل هدف مبكر وهو ما كاد أن يتحقق بعد مرور سبع دقائق عن طريق خالد الكعبي ولكن عز الدين دوخا حارس أحد خرج من مرماه في الوقت المناسب وأنقذ الموقف.

وتقدم أحد بهدف مفاجئ عن طريق محمد سعيد الضو عبر تسديدة رائعة من على حدود منطقة الجزاء في الدقيقة 22 معلنا عن الهدف الأول في تاريخ أحد بدوري المحترفين السعودي.

وكان الشباب قريبا جدا من تسجيل هدف التعادل في الدقيقة 35 عن طريق محمد بن يطو الذي تلقى تمريرة رائعة من ماركوس بيتزيللي داخل منطقة الجزاء ولكن أسامة عاشور مدافع أحد تدخل في الوقت المناسب وأبعد الكرة إلى ضربة ركنية.

وتألق عز الدين دوخا بشكل لافت في أخر عشر دقائق من الشوط الأول وحرم الشباب من أكثر من فرصة محققة.

وسجل الشباب هدفا قبل دقيقة واحدة من نهاية الشوط الأول ولكن تم الغاءه بداعي ارتكاب مخالفة ضد حارس أحد.

وأنقذ دوخا مرمى أحد من هدف محقق بعد مرور تسع دقائق من بداية الشوط الثاني وتصدى ببراعة يحسد عليها لتسديدة قوية نفذها الأرميني ماركوس بيتزيللي من داخل منطقة الجزاء.

وتألق دوخا مجددا وتصدى بشكل رائع لتسديدة نفذها عبد الوهاب جعفر من على بعد ست ياردات من المرمى.

وعلى عكس سير اللعب كاد كارلوس أندريا أن يحرز الهدف الثاني لأحد عبر تسديدة زاحفة من على خط منطقة الجزاء ولكن فاروق بن مصطفى حارس الشباب أنقذ الموقف بثبات.

وقبل تسع دقائق من النهاية أدرك ماركوس بيتزيللي التعادل للشباب عبر تصويبة صاروخية بعيدة المدى خدعت دوخا وسكنت الشباك.

وكان بمقدور كارلوس أندريا أن يخطف هدف الفوز لأحد قبل دقيقتين من النهاية ولكن فاروق بن مصطفى وقف له بالمرصاد.

ووقف الحظ بجانب أحد قبل دقيقة واحدة من النهاية حيث استفاد الفريق من هدف قاتل بنيران صديقة عندما أرجع عبد الله الأسطا الكرة إلى حارس فريقه ولكن الكرة مرت بغرابة شديدة من تحت أقدام فاروق بن مصطفى وسكنت الشباك.